منتديات أمــير الحبــايب
هلا بكم في منتديات امير الحبــايب



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جالأعضاءبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً


شاطر | 
 

 موعظة صغيرة وبسيطة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
امير الحبايب
المدير العام
المدير العام


الجنسيه : غير معروف
ذكر عدد المساهمات : 30
نقاط : 90
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 25/10/2010

بطاقة الشخصية
بطاقات شخصيه بطاقات شخصيه :

مُساهمةموضوع: موعظة صغيرة وبسيطة   الخميس أكتوبر 13, 2011 8:38 pm



بسم الله الرحمن الرحيم ،،

والصلاة والسلام على أشرف المرسلين وخاتم النبيّين محمد الأمّي صلوات ربي وسلامه عليه .. أما بعد :
فلكل إنسان ذنوبه وخطيئاته التي تهز الجبال وتميت القلوب ، وتنقص من درجات الإيمان.. ، إلا أن الله عز وجل جعل باب التوبة والإنابة مفتوحا وواسعا لمن أراد التوبة والرجوع ، فالحمد لله ، فقد قال سبحانه :" قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لاتقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور والرحيم " ،
وقال جلّ جلاله :" إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء " ،فالله جل ذكره يغفر جميع الذنوب علانيتها وسرّها ، إلا الشرك هذا إن لم يتب العبد منه ، أمّا إن تاب فإن الله رحمته واسعة ..فما يمنعكِ من التوبة والإنابة ؟ و قد قال صلى الله عيه وسلم : " من تاب قبل أن تطلع الشمس من مغربها ، تاب الله عليه " . رواه مسلم .
إذن فرحمة الله واسعة ، ومغفرته حاصلة للتائبين والمنيبين ، والرّاجعين إلى الله بقلب سليم ، بل إن فرحة الله عز وجل بالعبد الذي تاب أشد فرحة من الرجل الذي كان في البيداء ومعه دابته عليها طعامه وشرابه ، فانفلتت منه ، ثم وجدها ، لقوله صلى الله عليه وسلم :"{لله أشد فرحاً بتوبة عبده حين يتوب إليه من أحدكم كان على راحلته بأرض فلاة، فانفلتت منه وعليها طعامه وشرابه فأيس منها، فأتى شجرة فاضطجع في ظلها، وقد أيس من راحلته، فبينما هو كذلك إذ هو بها قائمة عنده، فأخذ بخطامها ثم قال من شدة الفرح: اللهم أنت عبدي وأنا ربك، أخطأ من شدة الفرح }[رواه مسلم].
وقال الله عز وجل في الحديث القدسي « يَا ابْنَ آدَمَ إِنَّكَ مَا دَعَوْتَنِي وَرَجَوْتَنِي غَفَرْتُ لَكَ عَلَى مَا كَانَ فِيكَ وَلَا أُبَالِي يَا ابْنَ آدَمَ لَوْ بَلَغَتْ ذُنُوبُكَ عَنَانَ السَّمَاءِ ثُمَّ اسْتَغْفَرْتَنِي
غَفَرْتُ لَكَ وَلَا أُبَالِي يَا ابْنَ آدَمَ إِنَّكَ لَوْ أَتَيْتَنِي بِقُرَابِ الْأَرْضِ خَطَايَا ثُمَّ لَقِيتَنِي
لَا تُشْرِكُ بِي شَيْئًا لَأَتَيْتُكَ بِقُرَابِهَا مَغْفِرَةً »
ولنتصور معا .. لو أن الذنوب التي نرتكبها لا يغفرها الله عز وجل –وحاشاه-
لكان الواحد منّا أهلكته ذنوبه بالمرّة ، وأثقلت كاهله ، لكنه سبحانه غفور رحيم ، قابل التوبة لمن تاب وأناب.. قالحمد لله على نعمه التي لا تعد ولا تحصى ..
فيا أختي .. بادري بالتوبة قبل فوات الأوان .. باب التوبة مفتوح ، فما يمنعك من الإنابة ؟!!
فأسرعي وسارعي قبل أن يدركك هادم اللذات ويكون قد فات الأوان ..

يا نفسي توبي وأنيبي ** قبل أن يدرككـ هادم اللّذاتِ
فتقولين ربّ ارجعون ويعتريكـِ النّدم ** فحينئذ لا رجوع ولا ينفعكـ النّدم

فلنستفيق من غفلتنا .. ونعلن التوبة والإنابة .. ولنفتح صفحة جديدة مع الله عز وجل .. خاصة في هذه الأيام المباركة –أيام ذي الحجة - ..
- أنصح نفسي قبلكن -

أيـــــا نفسي أفيقي ** فالموت آت لا محــــالة
فبماذا ستلقين خالقك ** بذنوب كالجبال أم بالصالحات تسر نفسك
فتقولين بسرور خذوا كتابي اقرؤوه ** أم تقولين ياليتني لم أوت كتابيه

نسأل الله تعالى أن يغفر لنا ذنوبنا كلّها ،، وأن يرزقنا التوبة النّصوح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
موعظة صغيرة وبسيطة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أمــير الحبــايب :: امير الحبايب المنتدى العام :: العــًَِّّام-
انتقل الى: